Site Loader
الموقع الرئيسي
تعليم البرمجة للأطفال

تشير إحصائية لموقع code.org أن تسعين بالمئة من الأهالي في الولايات المتحدة يرغبون في تعليم أطفالهم علوم الحاسوب، إحصائية تبين الأهمية التي يوليها الأهل لتعليم أطفالهم تلك العلوم. ليس ذلك فحسب، بل وعند سؤال الأطفال في الولايات المتحدة عن أكثر مادة يحبونها، حلت علوم الحاسوب والهندسة في المركز الثالث بعد الفنون والمسرح، ما يبرهن بكل وضوح على استمتاع الأطفال بتعلم علوم الحاسوب والبرمجة، فكيف نستطيع أن نعلم أطفالنا ذلك؟

90% من الآباء يريدون تعلم أطفالهم علوم الحاسوب

تعليم البرمجة للأطفال:

تعليم البرمجة للأطفال

توجد العديد من المناهج التي يمكن للطفل من خلالها تعلم البرمجة، وهناك العديد من المعاهد والجامعات والمدارس التي تعنى بتقديم مواد برمجية سهلة وبسيطة بهدف المتعة والتعلم التفاعلي، من المحبذ فيما يتعلق بالأطفال واليافعين البدء بتعلم البرمجة عن طريق تطبيق Scratch الخاص بمعهد MIT، وهو تطبيق موجه لتعليم البرمجة للأطفال عبر واجهات بسيطة سهلة الاستخدام وتعليمات برمجية على مستويات متعددة، هذا التطبيق البسيط يمنح الأطفال معرفة بالعديد من المفاهيم المتقدمة المتعلقة بالبرمجة.

تعليم البرمجة للأطفال

بعد الانتهاء من تعلم البرمجة باستخدام Scratch، يمكن الانتقال إلى برمجة دارات الـ Arduino الإلكترونية، ويهدف تعلم الـ Arduino إلى ربط البرمجة مع الدارات الكهربائية، هذا الربط يمكّن الطفل من إخراج منتج حسي برمجي كسيارة تحكم عن بعد أو ذراع آلية أو روبوت صغير لإنجاز مهمات محدودة، ومن الممكن أيضاً التعمق في برمجة الـ Arduino على مستويات متعددة، ويستطيع الطفل بعد ذلك أن يتوجه نحو تعلم لغات برمجية عالية المستوى مثل C أو C++ ، وربما الاتجاه نحو مجالات برمجية أخرى كتصميم وتطوير مواقع الويب أو تطبيقات الهاتف المحمول.

هذا ليس المنهج الوحيد المستخدم في تعليم البرمجة للأطفال، وهناك العديد من المناهج والبرامج الأخرى التي يمكن استخدامها لذلك الغرض، وإن المنهج المذكور هو أحد المناهج التي تم تطبيقها عملياً، وقد أعطى نتائج رائعة وفعّالة.

هل تعلم البرمجة يعني أن يصبح الطفل مبرمجاً؟

تعلم البرمجة لا يعني بالضرورة أن يصبح الطفل مبرمجاً، إنما الهدف هو فهم واستيعاب طريقة المبرمج في التعامل مع الآلة أو الحاسوب، بالإضافة لاكتساب المهارات البرمجية الضرورية لاستخدام الحاسوب بشكل عملي وفعال، وهو الأمر الذي قد يفيد الطفل مستقبلاً، بغض النظر عن مجال العمل الذي اختاره لنفسه، فقد دخلت التكنولوجيا في كل مجالات العمل تقريباً، وإن القدرة على استخدامها بشكل سليم ستمكنه من توظيفها في مجال عمله.

لمعرفة فوائد تعلم الأطفال البرمجة, يمكنكم قراءة مقالنا: الطفل الرقمي: لماذا على الأطفال تعلم البرمجة؟

البرمجة من هواية إلى عمل:

قُدر عدد المبرمجين العاملين في المجال البرمجي حول العالم بأكثر من ثمانية عشر مليوناً، وذلك حسب إحصائياتٍ للمركز العالمي للعاملين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، يتضمن ذلك الرقم ما يقرب من سبعة ملايين مبرمج بدأوا في تعلم البرمجة كهواية في الأساس قبل اتخاذها مجالًا للدراسة، أي أن أكثر من ثلث مبرمجي العالم بدأوا في تعلم البرمجة كهواية، إلا أن تلك الهواية تطورت مع مرور الوقت وأصبحت مجال عملهم.

المواد التعليمية التي يحبها الطلاب

المبرمجون بعيداً عن البرمجة:

كما تشير إحصائيات المركز العالمي للعاملين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إلى وجود تسعة وعشرين مليون شخصاً حول العالم يعمل في مجالات خاصة بالإدارة والتصاميم والإنتاج، إلا أنهم مبرمجون محترفون في ذات الوقت، أي أن هؤلاء الأشخاص قد تعلموا البرمجة ولكنهم فضلوا العمل في مجالات أخرى، وهو ما يدل على أن تعلم البرمجة لا يعني بالضرورة العمل بها، إلا أن تعلمها يؤثر إيجاباً في طريقة تفكير متعلميها، وهو ما سيفيدهم في حياتهم العملية لاحقاً.


إن تعليم البرمجة للأطفال سيشكل إضافة مهمة في حياته، لأن البرمجة باتت أداة ضرورية في عالمنا اليوم، ومع مرور الوقت يتعاظم دور تلك الأداة أكثر فأكثر، ما يوحي بأن مستقبل أطفالنا سيكون برمجياً بشدة، فلم لا نحضّر أطفالنا لذلك المستقبل؟


المصادر:

موقع المحترف

موقع المركز العالمي للعاملين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تحرير: غيث عباس
تصميم: راسم السلطي


كاتب المقال: عمار الناطور

Food Lover , Entrepreneur, Volunteer, Full Stack Web Developer, Robotics & Programming Coach 💻🖱
SDGs / Education and Peace ⚜️

تابعوني على:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copy link
Powered by Social Snap